Google+ Followers

الكاتب إدريس زوزاني

الكاتب إدريس زوزاني

الأربعاء، 21 يناير 2009

"التصويت لصالح القائمة المتآخية 236 هو واجب قومي مقدس"


أيام قليلة تفصلنا عن انتخابات مجالس المحافظات في العراق والعيون تترقب القائمة المتآخية (236) في الموصل الحدباء.
إن تقرير مصير معظم الأيزيديين في العراق مرهون بهذه الانتخابات و بأمكان المرء القول بان التصويت لصالح القائمة المذكورة هي خطوة مهمة وجادة لتطبيق المادة 140 من الدستور العراقي المختص لحل المشاكل العالقة في المناطق المتنازعة عليها كما أنها فرصة ثمينة للم شمل المجتمع الأيزيدي والحفاظ على هويته القومية الكوردية الأصيلة .
في هذه المرحلة المهمة والصعبة يجب على الجميع أن يتحملوا المسؤولية القومية والدينية وان يتوجهوا إلى صناديق الاقتراع بكل إرادة وقوة وأن يصوتوا لصالح قائمة نينوى المتآخية 236 لأن المشاركة الفعلية والتصويت لصالح هذه القائمة هو أساس لتحقيق المطالب الأيزيدية المشروعة في تلك المناطق .
مما لاشك فيه أن التصويت لصالح هذه القائمة هو المحرك الرئيسي والتوجه الصحيح لإفشال كل المخططات العنصرية ضد شعبنا الكوردي في المناطق التي تشملها هذه القائمة وهو سلاح ذو حدين لمحاربة الفتنة الطائفية والقومية بين جميع شرائح المجتمع، كما أنها ضربة قوية لدحر قوة الظلام وكافة المحاولات الشوفينية البعثية القذرة التي من شأنها إبعاد الايزيديين عن إقليم كوردستان وعدم مشاركتهم مع قائمة التحالف الكوردستاني.
إن إرادة المجتمع الأيزيدي أقوى من كافة الطموحات السياسية الرخيصة التي يرجو إليها الطامعون أعداء مجتمعنا الكوردي واللذين يحاولون دوما زرع بذور الشر بين المجتمعات المسالمة التي تريد العيش بحرية وأمان.
إن مسؤولية إنجاح هذه الانتخابات في هذه المرحلة الحساسة التي يمر بها العراق مرهون بالتكاتف والتفاهم وتوحيد الصفوف والتفكير بالجدية في مستقبل أبناء مجتمعنا الأيزيدي وعدم إبعاده عن انتمائه القومي.
وهنا يأتي دور المرشح الذي يجب عليه تحمل المسؤولية الأخلاقية تجاه بني جلدته في هذه الانتخابات كونه محل ثقة الناخب الذي يضع أماله عليه كما يجب عليه أن يكون قادرا على الدفاع عن مكتسبات شعبه وتأدية الواجب الذي يقع على عاتقه بإخلاص وأمانه بعيدا عن المصالح الشخصية الضيقة.
انه اليوم الذي يحلم به كل من يريد أن يعيش سعيدا وآمنا على مستقبل أجياله وبين قومه وأهله ولابد أن تتوحد جهود كافة الخيرين لإنجاح هذه الانتخابات لكي تعود كافة المناطق التي يقطنها الأيزيديون إلى أحضان إقليم
كوردستان الحبيبة.
وفي النهاية أتمنى التوفيق والنجاح لكل مرشحي القائمة المتآخية(236)في نينوى ووفق الله جهود كافة الخيرين من أبناء مجتمعنا.

إدريس زوزاني
ألمانيا 21.01.2009

ليست هناك تعليقات: