Google+ Followers

الكاتب إدريس زوزاني

الكاتب إدريس زوزاني

الاثنين، 20 أكتوبر 2008

"تأثير الصراع الطائفي على الأقليات"

*- صراع المجتمعات.
يعيش العراق اليوم في ازمة سياسية حادة ويواجه الكثير من التحديات والصراعات الاجتماعية بكافة اشكالها وكما هو معلوم لا يوجد هناك أي مجتمع يخلو من الصراعات الداخلية والخلافات لأنها طبيعة الحياة تتطلب ذلك من جميع الشعوب، لذا على الجميع التعاطي مع الأزمات و الصراعات حسب تأثيرها الاجتماعي لكون الخلافات الفكرية والتباين في الآراء من الامور الاعتيادية شريطة ان تكون بعيدة عن المصالح الشخصية او الفئوية الضيقة، وان لا تكون على حساب المجتمعات الصغيرة ولا تؤثر على مستقبلها لأنها لا تتحمل الكوارث الاجتماعية الخطيرة وتريد العيش في امان كبقية المكونات، لكن الغريب في الامر هو اسباب تلك الخلافات وبعدها الأخلاقي وتأثيرها السلبي على حياة المجتمعات...
توجد هناك صراعات تواجه المجتمعات من الناحية الثقافية وتحدث من خلالها خلافات فكرية وهذا ما تعانيه غالبية المجتمعات الشرقية ويعود سببها لافتقارهم طريقة التعامل مع الواقع وهذه تعتبر من الامور الاجتماعية الطبيعية، ولكن الاخطر من كل هذا هو الصراع الطائفي البغيض الذي يرعب الناس ويعاني منه المجتمع العراقي في هذه المرحلة والذي ترك أثارا سلبيا في الجسد الاجتماعي للمجتمع كما ولد كارثة إنسانية بحق الأقليات والمكونات الصغيرة في العراق الجديد الذي شهد تغييرا سياسيا بعد أن انتهى عقبة القتل والدمار وتخلص الشعب من عنف الانظمة المتعاقبة منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 الى ان طوت صفحة الماضي المرير وهدم قلعة الدكتاتورية عام 2003.
*- بداية الخلافات.
بدأت الخلافات في العراق بعد سقوط الصنم وانهيار النظام المقبور وبدأت معها تصفية الحسابات القديمة الجديدة بين أفراد المجتمع العراقي وبعد ان وصل العنف والاقتتال الداخلي ذروته فسح المجال أمام التنظيمات الإرهابية والجماعات التكفيرية لتكون فرصة لإشعال نار الفتنة بين مكونات المجتمع عن طريق التفجيرات والاعمال الارهابية في العاصمة بغداد وبقية المدن والقصبات التي يتواجد فيها بقايا النظام المقبور...
كذلك هو حال بعض الدول التي كانت ترغب بتصفية حساباتها مع دول اخرى على حساب العراق حيث قامت بتدريب عناصر تابعة لهم وتمويلهم بالمال والسلاح وتحريضهم لنشر الفتنة الطائفية داخل المجتمع العراقي.
*- الخلافات السنية – الشيعية.
لا يخفي على احد الصراع التاريخي الطويل بين الطائفتين السنية والشيعية في المنطقة وتعود جذور هذه الصراعات إلى عصر الخلافة منذ القدم وخاصة بعد وفاة الرسول، حيث بدأ ظهور الأزمة الطائفية والمذهبية بين قبائل المسلمين.
ولاشك ان تأثير حالة الاحتقان الطائفي ظهر بعد التغيير الحاصل في العراق عند انهار الدكتاتورية وبدء التحولات الأساسية في الساحة بشكل ملحوظ وبدء معها ظهور الصراعات القديمة لتتحول إلى خلافات مدمرة في الحاضر وأبرز هذه الخلافات هو عند استلام التيار الشيعي هرم السلطة ليزداد معها مخاوف التيار السني جراء الظلم والاضطهاد الذي حصل للشيعة أبان حكم النظام البائد، وليس خفيا ان الصراعات الدائرة بين الطرفين هو صراع السلطة على الحكم في العراق.
*- تأثيرات الصراع الطائفي على الوضع السياسي.
إن ما يجري في العراق من خلافات بين الشرائح المختلفة داخل الحكومة هو نتيجة الصراعات الطائفية الدائر بين التيارين السني- الشيعي، كون الطرفين يحاولان الهيمنة بشكل أو بأخر على السلطة لتحقيق أهدافهم الطائفية، ويوجد هناك مخاوف جدية من تأثير هذا الخلاف الطائفي على أداء الحكومة وتحويل الصراع بين الاطراف إلى أعمق من ذلك ليشمل الأقليات الأخرى في البلد، وإشعال فتيل الحرب الأهلية بين بقية أطياف المجتمع وسوف يكون ذلك بمثابة كارثة إنسانية تحل على المجتمع العراقي المغلوب على أمره.
*- تأثيرات الصراع على الأقليات.
بما ان العملية السياسية في البلد معقدة والصراعات في المناطق المتنازع عليها دائرة وعلى وجه الخصوص مدينتي كركوك والموصل ومناطق اخرى لا زالت الموقف منها تنتظر الحل بين الحكومتين المركزية والإقليم، في هذه الاثناء برزت الخلافات القومية بين الكورد والعرب وذلك يؤثر سلبا على مصير الشرائح والمكونات الصغيرة في البلد حيث هضم حقوقهم الشرعية وحرمانهم من العملية السياسية من جراء ذلك، وادى الانتماء السياسي لهذه الأقليات لصفوف الأحزاب الكردية الى تخوف بعض الاطراف وجعلها تهددهم بالقتل والتهجير من مناطقهم او ان يواجهوا المصير المحتوم في البلد...
إن التهديدات الإرهابية الواضحة في الفترة الأخيرة ضد الأقليات هدفها تصفية الحسابات الطائفية الرخيصة بين المذاهب الإسلامية في العراق وتعد هذه الموجة من التفجيرات التي وقعت على الأيزيديين في مدينة شنكال والتي راح ضحيتها المئات من الأبرياء، كذلك قتل العمال الأيزيديين في قصبتي بعشيقة وبحزانى وتهديد وطرد الطلبة الأيزيديين من جامعة الموصل وتهديد المسيحيين وتهجيرهم من منازلهم، وهذه ليست إلا أجندات جديدة تقوم من خلالها إثارة الفتنة الطائفية من قبل جهات معينة هدفها الضغط على الأقليات وإبعادهم عن قوميتهم في المنطقة...
لكن لن ترضخ هذه الأقليات إلى تهديداتهم الإرهابية الدنيئة وسوف تقاوم مخططاتها الإرهابية بقوة إيمانهم ودافعا عن حقوقهم .
إدريس زوزاني
ألمانيا/ 20/10/2008

ليست هناك تعليقات: